ما هي فوائد المورينجا ولما تستعمل؟

ما هي فوائد المورينجا ولما تستعمل؟

ما هي المورينجا ؟

المورينجا هي عبارة عن شجرة تشتهر بعدة أسماء، ويعتبر اسم المورينجا الاسم العلمي

لهذه الشجرة، حيث تسمى في بعض البلدان شجرة البان الزيتي، أو شجرة الطبل.

اشتُهرت المورينجا خصوصاً في إفريقيا حيث لاقت رواجاً كبيراً وذلك بسبب فوائدها المتعددة.

تسمى المورينجا في إفريقيا “بشجرة المعجزات”، بسبب استخدامها في فترات الجفاف وقلة

الغذاء لإنقاذ آلاف الأرواح من الموت بسبب سوء التغذية.

بالإضافة إلى الفوائد الغذائية لشجرة وأوراق المورينجا، هناك عدة استخدامات علاجية و طبية للمورينجا،

كما أن بلدان عديدة في إفريقيا تعتمد على هذه الشجرة في نظامها الغذائي،

لأنها تنمو بسرعة في المناخ الجاف ولا تحتاج لكمية كبيرة من الماء للنمو.

توجد عدة أنواع من شجرة المورينجا ومن بين أشهر هذه الأنواع “مورينجا اوليفيرا“.

فوائد المورينجا

أهم العناصر الغذائية في المورينجا

تحتوي المورينجا على مجموعة من الفوائد الغذائية، وذلك راجع إلى تنوع المركبات الغذائية

و احتوائها على نسبة عالية من البروتين والفيتامينات، بالإضافة إلى المعادن ومضادات الأكسدة

التي تلعب دوراً هاماً في علاج مجموعة من الأمراض والحفاظ على صحة وشباب الجسم،

ومثل باقي العلاجات الطبيعية، فإن تناول المورينجا بشكل مستمر كعلاج أو مكمل غذائي

له عدة آثار جانبية خفيفة، من الضروري أن تؤخذ بعين الاعتبار عند استخدام المورينجا.

تاريخ استخدام المورينجا

لقد استخدمت شجرة المورينجا عند الهنود منذ القدم ولقد كانت تلعب دوراً هاماً في طب الأعشاب الهندي،

الذي كان يعتمد فيه على النباتات والجذور لصنع الأدوية والعلاجات الخاصة بالهنود،

و يعرف طب النباتات في الهند باسم الأيروفيدا .

بالإضافة إلى أنه تم العثور على مجموعات من المخطوطات التاريخية في العصر الروماني

والمصريين القدماء وكذلك الحضارة اليونانية، تدل على استخدام بذور شجرة المورينجا

كعلاج لعدة أمراض، مثل أمراض الجهاز الهضمي وآلام الجسم و المفاصل،

كما استخدمت الأوراق في صنع مسحوق يساعد على العلاج من أمراض نقص التغذية أو فقر الدم.

كما استعملت المورينجا كذلك لتنشيط جهاز المناعة والقضاء على الالتهابات والأمراض البكتيرية.

فوائد المورينجا

أهم فوائد المورينجا

تحتوي شجرة المورينجا على عدة أجزاء تختلف فوائدها من جزء لآخر، فهناك الأوراق والسيقان كما أنه يمكن استعمال بذور المورينجا أيضا لما لها من فوائد.

تحتوي شجرة المورينجا على مجموعة من المواد الغذائية التي لها فوائد كبيرة على الجسم، حيث تساعد على مكافحة بعض الأمراض،

بالإضافة إلى فوائدها العلاجية ضد مجموعة من الأمراض في هذا الجزء من المقالة سوف نستعرض مجموعة من فوائد المورينجا.

المورينجا لعلاج المعدة

تساعد المورينجا على النقص من اضطرابات الجهاز الهضمي، وتستعمل أوراق المورينجا لهذا الغرض وغالباً ما يوصف منقوع أوراق المورينجا لعلاج اضطراب الجهاز الهضمي وتهدئته،

كما يمكن أن تستعمل المورينجا في حالات الإمساك، حيث تسهل من حركة الأمعاء وتساعد على الهضم.

تتعدد استعمالات المورينجا في علاج أمراض الجهاز الهضمي، حيث لُوحظت نتائج هامة في علاج التهاب المعدة وكذلك علاج التهاب القولون و اضطرابات الأمعاء، وذلك بسبب التركيز المهم لفيتامين (بي) الموجود في شجرة المورينجا، والذي يلعب دوراً مهماً في تسهيل عملية الهضم وعلاج الالتهابات بفضل تنشيط جهاز المناعة.

المورينجا لعلاج الجهاز العصبي

رجل مسن يركض

تحتوي المورينجا على نسبة هامة من مضادات الأكسدة، وتساهم هذه المركبات في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي وكذلك الذاكرة،

كما تحتوي المورينجا على نسبة مهمة من فيتامين ج وفيتامينات هـ حيث تساعد هذه الفيتامينات على الحفاظ على الجهاز العصبي من التلف نتيجة عملية الأكسدة،

كما يساعد مستخلص المورينجا على تنظيم نقل السيالة العصبية، الشيء الذي يلعب دوراً مهماً في تحسين المزاج وكذلك القدرة على الاستجابة،

بالإضافة إلى تقوية الذاكرة والحفاظ على الصحة العقلية.

أثبتت الأبحاث أن استهلاك المورينجا باستمرار قد يساعد في علاج مرض الزهايمر إذا كان في حالة مبكرة، وذلك بفضل تحسين صحة الذاكرة والخلايا العصبية.

المورينجا لعلاج العظام

تحتوي المورينجا على نسبة هامة من الكالسيوم وكذلك المغنيسيوم والفسفور، وهذه المركبات الغذائية ضرورية جداً لتكوين العظام، ولضمان صحة العظام.

بالإضافة إلى الكالسيوم تحتوي المورينجا على حمض أميني ضروري يساعد على تثبيت الكالسيوم على الخلايا، وهو حمض الليسين.

بالإضافة إلى بعض المركبات الموجودة في نبات المورينجا التي تساعد على محاربة الإصابة بمرض هشاشة العظام، وذلك بتوفيرها لنسبة كبيرة من الكالسيوم الذي يساعد على بناء عظام قوية.

أكدت الأبحاث أن الاستعمال المستمر لنبات المورينجا يساعد على الوقاية من أمراض و التهابات المفاصل، وذلك بسبب فعالية المورينجا كمضاد الالتهابات حيث تقضي في آن واحد على آلام المفاصل وعلى الالتهابات أيضا.

المورينجا لإنقاص الوزن

شباب يلعبون الرياضة

لُوحظ أن الأشخاص الذين يعتمدون على نظام غذائي تدخل فيه المورينجا تمكنوا من إنقاص الوزن بطريقة ملحوظة وفي مدة زمنية وجيزة،

وذلك بسبب:

  • الرفع من حساسية الجسم لإنتاج الأنسولين
  • تنظيم الهرمونات في الجسم، عن طريق المكونات الغذائية المختلفة في المورينجا.

وتبقى النتيجة ذاتها عند استعمال المورينجا على شكل مسحوق أو المورينجا على شكل مكملات غذائية،

ويلعب الشاي المورينجا أو منقوع المورينجا كذلك دوراً مهماً في تنشيط عملية الأيض،

حيث يساعد الجسم على الرفع من السعرات الحرارية، كما يساعد تنظيم تركيز السكر في الدم و على الإحساس بالشبع.

وتلعب المورينجا كذلك دوراً في اكتساب الجسم للطاقة والحيوية، بفضل الفيتامينات والمعادن المتنوعة التي تحتوي عليها.

المورينجا لعلاج البشرة

تستعمل المورينجا في الحفاظ على نضارة البشرة، وذلك لاحتواء المورينجا على تركيز عالي من مضادات الأكسدة التي تلعب دوراً كبيراً في محاربة شيخوخة خلايا البشرة والجسم،

بالإضافة إلى الفيتامينات المتنوعة أهمها فيتامين سي وفيتامين ألف وفيتامين باء المتواجدة في المورينجا بتركيز عالي، والتي تساهم في زيادة إنتاج الكولاجين في البشرة، مما يزيد من ليونة البشرة ويرفع من نسبة ترطيبها. كما يعطي ذلك مظهرا شابا للبشرة.

كما يدخل زيت المورينجا في مجموعة من الوصفات للحفاظ على نضارة و شد البشرة، كونه يحتوي على نسبة هامة من الفيتامينات،

بالإضافة إلى أنه يلعب دوراً مهماً في محاربة البكتيريا الموجودة على الجلد، مما يساعد على محاربة ظهور الالتهابات الجلدية وكذلك حب الشباب،

يمكن استعمال زيت المورينجا لعلاج الثؤلول والبقع الداكنة على البشرة، وذلك لاحتوائه على تركيز هام من فيتامين سي.

ولا ننسى أن زيت المورينجا هو مرطب طبيعي ذو فعالية كبيرة لحماية البشرة من التشققات الجلدية والجفاف،

استُخدم زيت المورينجا قديما لعلاج الجروح وذلك لكونه يساعد على التئام الجروح ونمو خلايا جلدية جديدة،

بالإضافة إلى محاربة تقرح الجروح لكونه مضاد بكتيري من الدرجة الأولى.

كما يساعد زيت المورينجا على محاربة ظهور الندوب، بفضل الفيتامينات التي يحتويها والتي تساعد على تشكيل خلايا جلدية سليمة مكان الجروح.

المورينجا لعلاج مرض السكري

يساعد مستخلص المورينجا على تنشيط إفراز الأنسولين في الدم الذي يساعد على ضبط مستوى السكر في الجسم،

وذلك بفضل مركب الكلوروجينيكا هو عبارة عن حمض يساهم في خفض نسبة تركيز السكر والبروتين في البول،

كما أن الإيزوتيوسيانات الموجود في مسحوق أوراق المورينجا يساعد على محاربة ظهور مرض السكري.

إضافة إلى أن مضادات الأكسدة الموجودة في مسحوق المورينجا بتركيز هام تساعد على استقرار مستوى السكر في الدم، وذلك عن طريق تنشيط الإفرازات على مستوى البنكرياس والكبد.

كما أجريت بعض الدراسات على الفئران التي تعاني من مرض السكري، ولقد لوحظ أن استخدام المورينجا في غذاء هذه الفئران، يساعد على تنشيط عمل الكلى والكبد وكذلك البنكرياس، مما يساعد على خفض مستوى السكر في الدم.

أهم استعمالات المورينجا بالنسبة للنساء

فوائد المورينجا

يساعد استعمال مسحوق المورينجا أو منقوع المورينجا النساء في التخلص من الأعراض المصاحبة لسن اليأس، وذلك بضبط مستوى إفراز الهرمونات الأنثوية في الجسم وتنشيطه،

كما أنها تلعب دوراً مهماً في التخفيف من ارتفاع درجة الحرار الدوري لجسم المرأة المصاحب للانقطاع الطمث.

و تنصح النساء في بداية انقطاع الدورة الشهرية أو ما يطلق عليه سن اليأس، بأخذ جرعات يومية من المورينجا لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر،

وذلك لتجاوز أعراض انقطاع الدورة الشهرية وما يصاحبه من اختلال في توازن جسم المرأة والإفرازات الهرمونية الأنثوية.

أهم استعمالات المورينجا بالنسبة للرجال

لقد أثبتت الأبحاث فعالية المورينجا في تحسين صحة الرجال الجنسية، و ذلك بفضل تنشيط إفراز الهرمونات الذكرية و الرفع من مستوى الرغبة الجنسية عند الإناث و الذكور على حد سواء.

وذلك بفضل الزنك و الحديد و مجموعة هامة من البروتينات و الفيتامينات في المورينجا، و التي:

  • تنشط أداء الغدد
  • تنشط إفراز الهرمونات في جسم الإنسان.

هل يمكن استعمال المورينجا للأطفال؟

لقد أثبتت التجارب و الأبحاث أنه لا يوجد خطر من استعمال المورينجا بالنسبة للأطفال ابتداءً من سنتين،

و إن إضافة قدر كافي من المورينجا للنظام الغذائي للأطفال يساعد على بناء جسم قوي خصوصاً العظام، و ذلك بفضل النسبة العالية لتركيز الحديد في المورينجا.

كما يساعد استعمال بودرة المورينجا على زيادة الوزن و محاربة الأنيميا بالنسبة للأطفال الذين يعانون من أمراض سوء التغذية.

استُعملت شجرة المورينجا لسنوات طويلة في إفريقيا لضمان بقاء قرى كاملة و ذلك جراء الجفاء و قلة مصادر الغذاء.

إلا أنه لازالت هناك بعض التساؤلات حول الآثار الجانبية لاستعمال المورينجا للأطفال،

لذلك يستوجب استشارة طبيب متخصص قبل الإقدام على إضافة المورينجا إلى النظام الغذائي للأطفال.

أهم فوائد المورينجا

بالإضافة إلى فوائد المورينجا الذي ذكرت في الفقرة السابقة للمقالة، هناك عدة فوائد و استعمالات أخرى نذكر من بينها.

الحفاظ على صحة الكلى، و ذلك عن طريق المساعدة على عدم تكون الحصوات على مستوى الكلى،

بفضل التركيز المهم لمضادات الأكسدة في المورينجا.

تقوية النظر، حيث تساعد مضادات الأكسدة بشكل كبير على تقوية النظر بفضل التقليل من اتساع الأوعية الدموية للعين،

مما يمكن من الحفاظ على صحة شبكية العين .

علاج الأوديما، الأوديما هي عبارة عن تجمع للسوائل في منطقة معينة من الجسم نتيجة الاستجابة للالتهاب في هذه المنطقة،

و يساعد استعمال مسحوق المورينجا على التخلص من كافة الالتهابات في الجسم مما يساعد على علاج الأوديما.

علاج العدوى البكتيرية، حيث تستعمل المورينجا كعلاج للعدوى البكتيرية على مستوى المعدة و الأمعاء، و ذلك بتناول المورينجا على شكل مسحوق أو شاي المورينجا،

كما تستعمل لعلاج العدوى البكتيرية على مستوى البشرة، و ذلك باستعمالها على شكل زيت.

حيث تقضي المورينجا بفضل خصائصها المضادة للبكتيريا على مجموعة واسعة من البكتيريا،

و تنشط كذلك جهاز المناعة لمحاربة كافة أنواع العدوى البكتيرية في الجسم.

تم النشر بتاريخ الجمعة، 15 أبريل 2022
من نحن
سياسة الخصوصية
اتصل بنا
اتفاقية الاستخدام
جميع الحقوق محفوظة © كتابي 2021